منتدى الأب الشهيد ياسر عرفات


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو قصى
المــديـر العـــام " قـنــاص حـــور العــيـن "
المــديـر العـــام
avatar

عدد الرسائل : 489
العمر : 31
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2007-04-21, 09:21

مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي
للمسألة التنظيمية لدى حركة فتح


مفهوم التحرر الوطني هو المنطلق الفكري السياسي للمسألة التنظيمية لدى حركة فتح وهو المرشد والإطار لنظريتها السياسية والذي ينعكس بشكل مباشر أو غير مباشر في العملية التنظيمية برمتها، وعليه فإن تحديد مفهوم التحرر الوطني هو المقدمة المنطقية لدراسة المفاهيم النظرية والتطبيقية للمسألة التنظيمية لدى حركة فتح.

فما هو مفهوم التحرر الوطني ؟

التحرر الوطني هو إزالة التسلط الأجنبي بكل أشكاله، عن الوطن أو أي جزء منه وقع عليه تسلط خارجي، أو عن ثرواته.
ولكي يكتمل التحرر الوطني لابد من إقامة السيادة الوطنية المستقلة على كامل تراب الوطن وكامل ثرواته.
أما مضمون النضال في مرحلة التحرر الوطني فيتلخص في وحدة القوى الوطنية في النضال ضد العدو الخارجي من أجل استقلال وحرية الوطن أو أجزائه المعتدى عليها أو من أجل استرداد السيطرة الوطنية على ثرواته.
ومن هذا المضمون نستطيع أن نستنتج العناصر التالية :

أولا : وحدة الحركة الوطنية : إن وحدة القوى الوطنية هي من المستلزمات الهامة والضرورية لإنجاز هدف التحرر الوطني، وهذه الوحدة يجب أن تقوم على أساس الإخلاص الوثيق لبرنامج التحرر الوطني أولا.
ثمة اتجاه يحاول ربط بنية النضال في هذه المرحلة بمفاهيم تحكم العلاقات ما بعد إنجاز التحرر الوطني، إلا أنه لا يجوز لهذا الربط أن يكون عائقا في طريق وحدة حركة التحرر الوطني أو على حساب قوتها، ولا يجوز لهذا اربط أن يكون عاملا سلبيا أبدا. إن التحرر الوطني مصلحة حاسمة لمجموع الأمة وصلابة التمسك بالبرنامج الوطني لا تقتصر على طبقة أو فئة في المجتمع. بل غالبا ما تتوقف على درجة الإحساس بالحاجة إلى الوطن وإلى الكرامة الوطنية، أو الإحساس بالحاجة إلى الأرض لذلك نجد الأمثلة الكثيرة في نضال التحرر الوطني على التشبث المستميت للفلاحين بالأرض، أو على التفاني الكامل من قبل مجموعات تنتمي إلى فئات أو طبقات اجتماعية مختلفة.
إن الأساس هو وحدة حركة القوى الوطنية، أما مسألة القيادة فيها فشرطها هو توفر الخلاص المطلق لبرنامج التحرر الوطني والقدرة العملية على قيادة تنفيذه، وما هو زيادة على هذا الحد لا يجوز للتباين فيه أن يؤدي إلى تفجير أو تفتيت جبهة التحرر الوطني لأننا بذلك قد نستخدم البرنامج الأصلب – من وجهة نظر ما – لضرب النضال برمته.
ثانيا : برنامج التحرر الوطني، هو برنامج التحرير، واستخدام الاستراتيجية المناسبة له، بما تعنيه من تحديد الهدف الاستراتيجي والأسلوب الاستراتيجي والاداة الاستراتيجية، ومن تحديد للعدو الرئيسي واتجاه النضال الرئيسي وسياسة المراحل والتحالفات.
ثالثا : تحكم وحدة وبرنامج جبهة أو حركة التحرر الوطني ممارسة النضال ضد العدو الخارجي بأشكال هذا العدو المختلفة وبأشكال النضال المختلفة التي يجب أن يكون الكفاح المسلح أبرزها إذا كان الأمر يتعلق بسيطرة أجنبية على الوطن أو على جزء منه.
ان العدو الخارجي في مفهوم التحرر الوطني هو كل جهة تحول او تحاول ان تحول دون تحقيق هدف التحرر الوطني.
كما ان مفهوم الصديق هو كل جهة تقف مع تحقيق هذا الهدف بغض النظر عن مستوى هذا الوقوف.
وقد يأخذ النضال ضد العدو الخارجي أشكالا مختلفة. وقد يقتضي هذا النضال الاعتماد على أحد هذه الأشكال أكثر من غيره الا أنه يجب ان يستند في الأساس إلى الأسلوبين السياسي والعسكري معا ضمن استراتيجية متكاملة.

نضال التحرر الوطني والنضال القومي

ان باعث وأساس النضال الوطني هو الوطن وثرواته الطبيعية، أما باعث النضال القومي فهو الأمة وحقوقها القومية. ومما لا شك فيه ان الحق في وطن حر مستقل يعود إليه الأمر في ثرواته هو احد الحقوق القومية. ولذا فإن نضال التحرر الوطني جزء خاص في نضال الأمة من أجل ذاتها، أي من أجل حقوقها القومية، إلا أن لهذا النضال أولوية خاصة وطابع خاص من بين نضالات الأمة لنيل حقوقها القومية الأخرى، فواجب النضال من أجل التحرر الوطني يتقدم على واجب النضال من أجل أي حق آخر للأمة فعندما يقع عدوان على أرض الوطن يصبح هو التناقض الرئيسي، ويتوجب وضع كل الاعتبارات في خدمة النضال من أجل حله.
أما النضال القومي عموما فهو أوسع وأهم من جزئه الوطني حيث أنه لا يقتصر على النضال الوطني فقط فثمة حقوق أخرى للأمة غير حقها في الوطن وثرواته قد يأخذ النضال في سبيلها طابعا آخر.
الا أن المطالب القومية المختلفة عندما يتضمن النضال من أجل تحقيقها نضالا ضد قوى خارجية تصبح في عداد نضال التحرر الوطني، حتى وان كانت القوى الخارجية متوارية وراء قوى محلية أو متعاونة معها. وتصبح بذلك هذه المطالب القومية مرتبطة ارتباطا جدليا بمطلب التحرر الوطني.

الأسس النظرية لمفهوم التحرر الوطني :

اذا صنفنا المذاهب الفكرية الاجتماعية السياسية إلى :
1- المذاهب العنصرية كالتمييز العنصري والفاشية والنازية.
2- المذاهب القومية كالاشتراكية القومية والليبرالية القومية.
3- المذاهب الأممية كالدينية والشيوعية.

فان فكر التحرر الوطني هو فكر عام قد يضم في دوافعه وقد ينضوي تحت لوائه الألوان المختلفة من القومية والأممية.
ويرتبط بالمذاهب القومية من حيث فكرة الاستقلال والتحرر وحق تقرير المصير.
ويرتبط بالمذاهب الأممية المعادية للظلم الاجتماعي من حيث فكرة العدالة والمساواة الاجتماعية لذلك نجد ان التحرر الوطني هو قاسم مشترك تلتقي عنده الفكرة التقدمية في المذاهب الفكرية المختلفة.
وهو درجة من درجات الكفاح ضد العنصرية وضد الاستعمار وضد الاستغلال. وقد أثبتت التجارب الثورية الحديثة ان هذه الدرجة أولية في أي كفاح إلى حد استخلاص ان للثورة مرحلتان :
الأولى : مرحلة الثورة الوطنية.
الثانية : مرحلة الثورة الاجتماعية.

وان الثورة الوطنية تسبق الثورة الاجتماعية.

لماذا نحن في فتح حركة تحرر وطني ؟

ان طابع مرحلة النضال ليس وليد اجتهاد أو إبداع بل هو وليد عوامل موضوعية، وليد واقع قائم، تقرره ظروف خارجة عن رغبة وطموح الذين يتصدون لمهام النضال، ولا يبقى لارادة أو اجتهاد أو إبداع هؤلاء سوى صحة الاكتشاف والفهم لتقدير وتقرير ما هو طابع مرحلة النضال ثم وضع البرامج العملية المناسبة وتطبيقها وما يتبع ذلك من ضرورات وأوليات.
اتن طابع مرحلة النضال يتحدد وفق قوانين، وفق طبيعة الصراع وطبيعة القوى المستفيدة من تحقيق هذه الأهداف.
لذلك نحن في فتح عندما حددنا ان طابع المرحلة والى ان يتم تحرير فلسطين هو طابع التحرر الوطني فإنما كنا ننطلق من فهم لمجمل ظروف قضيتنا وصراعنا. وكنا بذلك نرتبط بالهدف : فطابع المرحلة، يحدد – الى حد كبير – طابع النضال.
ومن البديهي ان نعتقد ان الفكر النضالي في جزئه الأساسي رد على الفكر العدواني، فالحرية رد على الاستعباد، وتكافؤ الفرص رد على الاحتكار، والاستقلال رد على الاستعمار، بل أن جزءا هاما من التراث النظري النضالي كان يتشكل في سياق الردود التي تدحض حروبا أو وقائع عدوانية أو استغلالية. طبعا هذا لا ينفي ان الحرية مثلا هي الأصل وان الاستعباد هو الطارئ ولكنه يعني ان فكر النضال من أجل الحرية جاء ردا على واقعة انتهاك الحرية، وعليه فان واقعة العدوان بحد ذاتها تصبح معيارا لبعض خصائص النضال ضده. وإذا أردنا ان نعيد صياغة استنتاجنا العام نقول : ان طابع مرحلة النضال يتقرر وفق معايير موضوعية خارجة عن الرغبات والطموح، ولعل من أهمها :

أولا : طبيعة الهدف.
ثانيا : طبيعة العدو : خارجي أم داخلي.
ثالثا : طبيعة القوى المستفيدة من تحقيق الهدف : طبقة أو فئة واحدة من المجتمع مثلا أم معظم فئاته. فعندما يكون الهدف المطلوب تحقيقه مباشرة مرتبطا بحق من حقوق المجتمع كله بكل فئاته وطبقاته في حرية الوطن أو رفع السيطرة الأجنبية عنه أو عن جزء منه ويكون العدو خارجيا، يكون هذا التناقض هو التناقض الرئيسي الذي له الأولوية على التناقضات الأخرى وتكون مرحلة النضال هي مرحلة النضال الوطني.

وفقا لهذه المقدمات والمعايير تقرر لنا نحن في فتح ان طابع مرحلة نضالنا الحاسم هو طابع التحرر الوطني وكان من الطبيعي أن ينعكس ذلك في :

1- نظرية فتح السياسية وشعاراتها.
2- استراتيجية فتح.
3- بنية فتح.
4- ممارسة فتح.
بكل ما يعنيه هذا من تفاصيل.

ان مرحلة التحرر الوطني هي مرحلة النضال الذي يحتاج إلى قوى الأمة بأسرها والذي يجب القيام به على ضوء هدف واحد توظف لمصلحته كافة الاعتبارات والعوامل المادية والإنسانية والمعنوية والسياسية.
وبرنامج التحرر الوطني هو البرنامج الذي يوضع وفق اعتبارات هذه المرحلة.
وهو البرنامج الذي ينعكس في العملية التنظيمية سواءا في جانبها النظري أو التطبيقي، وعليه فإن الروحية والخلفية للعملية التنظيمية في الحركة هي هذا المفهوم للتحرر الوطني حيث أننا وفقا له يمكن ان نصل إلى روح النصوص في العمل التنظيمي وكذلك وفقا له تنطلق المفاهيم النظرية للمسألة التنظيمية في حركتنا على أساس أن العملية التنظيمية هي عملية فكرية سياسية.


_________________

من اجل الشهيد سميح المدهون كلنا سميح المدهون
للفتح رجال لاتقهر ... للشدة فرج يأتينا ... بالدم نجود ولا نبخل ... للعتمة نور يهدينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fthaween.own0.com
bent_falsteen
مشــرفة المـنتدى الأدبـى والإجتمــاعـى
avatar

عدد الرسائل : 195
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2007-04-21, 11:01

مشكور اخي على المعلومات
تحياتي
بنت فلسطين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جنين
فتــــحاوى
avatar

عدد الرسائل : 143
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2007-04-21, 14:51

خلى حماس تدور على مفاهيمها اولها القضاء على ابناء فتح حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم الخون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جيفارا الجنوب
: نــائـب الإدارة : مشـرف المـنبر الـسياسى والأخبارالعـاجلة
avatar

عدد الرسائل : 476
العمر : 31
العمر : : نائب الإدارة
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 16/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2007-04-27, 08:08

مشكور جداااااااااااااااااااااااااااااااااا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن العاصفة
مــنتـســـــب
avatar

عدد الرسائل : 48
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2007-04-28, 08:45

مشكور اخ ابو قصى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القلق
مشرف ملتقى الشهيد ياسر عرفات
مشرف ملتقى الشهيد ياسر عرفات
avatar

عدد الرسائل : 535
العمر : 24
العمر : : 15
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية   2008-03-20, 12:36

مشكور أخي ابو قصي على الموضوع الرائع

تقبل مرورى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مفهوم التحرر الوطني كمنطلق فكري سياسي للمسألة التنظيمية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأب الشهيد ياسر عرفات :: المــــنتدى التنـظـيـــــمى-
انتقل الى: