منتدى الأب الشهيد ياسر عرفات


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمين العام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القلق
مشرف ملتقى الشهيد ياسر عرفات
مشرف ملتقى الشهيد ياسر عرفات
avatar

عدد الرسائل : 535
العمر : 24
العمر : : 15
احترام قوانين المنتدى : :
الدولة : :
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

مُساهمةموضوع: في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمين العام   2008-04-25, 20:19




{وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء}

بيان صادر عن كتائب المجاهدين

في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمين العام

عمر عطية أبو شريعة "أبو حفص" رحمه الله

(نعم للوحدة والمقاومة...ولا للفرقة والخلاف)

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد:

تطل علينا في الرابع والعشرين من شهر ابريل "نيسان" الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمين العام المؤسس لكتائب المجاهدين في فلسطين القائد الشيخ/ عمر عطية أبو شريعة "أبو حفص" الذي رحل عن الدنيا تاركاً ورائه فكراً أصيلاً أساسه التمسك بكتاب الله تعالى، وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، ونصرة المستضعفين، ومقارعة أعداء الله اليهود بشتى وسائل المقاومة، وتجذير إسلامية فلسطين من بحرها إلى نهرها وإنها مركز الصراع العقائدي في العالم بين الحق والباطل.

يا جماهير شعبنا الصابر المرابط:

تأتي الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد أميننا العام المؤسس وشعبنا الفلسطيني يتعرض يومياً لأبشع المجازر من قبل أعداء الله اليهود، حرصاً من العدو النيل من هذا الشعب الصابر المحتسب الذي يعاني من قسوة الجلاد، ومن تقطيع الشجر، وقتل البشر، وهدم الحجر، والسيطرة على المقدسات الطاهرة في فلسطين درة بلاد الشام وقلبها، إلى جانب الفرقة والخلاف الطاغيان على الساحة الفلسطينية والذي يودي بحياة المشروع الجهادي المقاوم وأمام كل هذا فإنه يتوجب على أبناء شعب فلسطين الرباط أن تبحث عن أواصر المحبة والمودة بيننا وأن نتنازل عن كبريائنا وان نتغاضى عن أخطاء بعضنا تحت القاعدة التي جذرها الأمين العام أبو حفص "نعتقد ان كل من يحمل فكرنا فهو معنا وإن لم يحمل اسمنا"، "يجب علينا ان نديّن السياسة لا نسيس الدين" متأسين بقوله تعالى (واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا).

يجب على هذا الشعب المقهور ان يكون عنواناً وأساساً في تعزيز كل الوسائل الشرعية التي تنسجم مع إسلامنا الحنيف من أجل الحفاظ على وحدة الكلمة خلف كلمة التوحيد وان نطبق شعاراً طالما ردده الأمين العام أبو حفص "من ابتغى الانتصار لا ينحني نحو الانكسار" فالانتصار هو في وحدة الجهود ضد عدو واحد، والانكسار يكون بالتباغض والتدابر فيما بين المسلمين، مما يضعف الجبهة الداخلية في مواجهة العدو الاستراتيجي.





إننا في كتائب المجاهدين إذ نعيش في رحاب هذه الذكرى السنوية العزيزة على قلوبنا لنؤكد ما يلي:

1- ان الوفاء للشهداء يعني السير على طريق ذات الشوكة الذي رسموه بدمائهم الزكية الطاهرة وعلينا ان نخلص النوايا والأعمال لتحقيق ذلك.

2- يجب على جميع فصائل المقاومة ان يبحثوا عن قواسم مشتركة قوامها مصلحة المقاومة وأهمية قضيتنا العادلة التي ينبغي ألا ننساها لأجل مصالح حزبية.

3- نهيب بفصائلنا المقاومة الطاهرة ان يتحملوا مسؤولياتهم تجاه شعبهم ومواجهة العدو الصهيوني متسلحين بسلاح العقيدة الصافية.





والله أكبر ،،، والعزة لله ولرسوله والمؤمنين،

والله أكبر ،،، والنصر حليف المجاهدين.

كتائب المجاهدين

فلسطين

الخميس 24/4/2008م


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الأمين العام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الأب الشهيد ياسر عرفات :: مـــنتدى الشــهداء والأســـرى-
انتقل الى: